Home / YASSER ARAFAT THE FREEDOM FIGHTER / Champaign Against Lice
Champaign Against Lice

Champaign Against Lice

 

Yasser Arafat the Freedom Fighter
http://www.palestinebedrockoftheworld.com/yasser-arafat-the-freedom-fighter/

Evil Zionist Joos refused to let this image shown!

<img class=”spotlight” style=”width: 720px; height: 540px;” src=”https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-frc3/t1/1463016_188482944679729_639760626_n.jpg” alt=”” />

PalestineRemembered <info@PalestineRemembered.com> wrote:

Champaign Against Lice       –       حملة ضد القمل

النسخة العربية تلي الإنجليزية

By Salah Mansour (Abu al-Sous)*

I recently spoke to an American (from a Jewish descend), and he asked the following question: “When I privately admit Zionist crimes against Palestinians, Zionists accuse me of aiding the enemy; they accuse me of aiding the new Holocaust.” My answer was: “that this is a common Zionist tactic to silence their critics; and indirectly that aids a crime and I wonder which is worse!” Not long after that encounter, I discovered that we Palestinians do the same exact thing. Rarely, we’re critical of each other because we fear division; we fear losing critical family and friendship ties. I believe we have reached a critical point in our national struggle where the enemy has become deeply embedded amongst us, and purging this cancer has become a priority. I shall argue in this article that confronting Zionists has been always the easiest option; and confronting the enemy within will be much harder.

The Oslo Agreement between the PLO and Israelis has been used as the tool to slowly infect the PLO’s leadership with Zionist lice, which has been sucking the blood of our national cause for two decades. As an avid historian, I can recall a period in our Palestinian history with similar decline that happened during the first Intifada of 1936! Sadly at the time, there was wide scale collaboration with the British Occupation (under the banner of the so called Peace Bands) that actually resulted in a lot of Palestinian on Palestinian killing. Once the Intifada was crushed in 1939, the British disarmed the Peace Bands and they were left defenseless. Soon after, their leaders were liquidated one after the other! Of course, this part of our history is usually suppressed for the same reason we often ignore the lice currently amongst us; we all know them; we all know the harm they have done to our national cause, but we oddly prefer to ignore them!

We often call the Palestinian National Authority a corrupt institution, I am sure we even can find many from within the PNA who think so as well. However, I believe calling those lice (especially within the PNA’s leadership) corrupt is an unfair compliment! Some may argue that this is an unfair charge, and here I will list few of the traitorous charges I lay against them:

  • The complete abandonment of our right of return, and using it as a tool in their bankrupt negotiations with Israel. For those who doubt me, read the Palestine Papers project that disclosed how the PNA completely abandoned the right of return. Here is a confrontation between Aljazeera’s Ahmad Mansour and Sa’eb Erekat (the so called chief & only negotiator) on this subject. If you haven’t seen it, I am sure you’ll find it entertaining! Similar thing could be said about concessions made about East Jerusalem as well.
  • Direct collaborating with the enemy and foreign powers to undermine Palestinian democracy soon after the 2006 election.
  • Becoming a direct military tool for the enemy. I find it amusing now collaboration with the enemy has a civilized name called: Security Coordination! Ironically, it was Fateh itself who called the Village Leagues (which was founded by Mustafa Dudeen) traitors and killed many of its members in the 1980s for doing the same thing with the Israel! It is a treason of course unless security coordination is done by Fateh in the name of National Security!
  • Aiding, abetting and cheering the enemy before and during the war on Gaza early 2009.
  • Collaboration with enemy in Yasser Arafat’s murder and the subsequent cover up of the crime. I wonder what would happen if the Israeli government knew that the Palestinian leadership was behind poisoning Ariel Sharon? A complete annihilation the PLO may be an understatement. In my opinion, this is major proof that PNA’s lice are only good for itself!
  • Financial embezzlement at all levels; don’t you find it amusing that lice recently decided to prosecute Muhammad Rasheed (Arafat’s financially advisor) for embezzlement?

Frankly, I am sick and tired of those calling for reconciliation between Fateh and Hamas. This is a mirage; this is fiction because

  • Fateh as a political party ceased to exist; it doesn’t have any national political program; sadly it has become more like a corporation but a corporation without accountability.
  • No two Fateh members can agree on the borders of Palestine? Palestine’s borders are a moving target depending on the price of course! And most importantly
  • Fateh’s honorable members are either dead, or in jail, or mute who fear the lose of their beloved salaries and pensions!

Here is the way I see it:

  • Reconciliation is impossible because there is no division to begin with. Both sides have completely orthogonal political programs. What I find amusing when I talk to Fateh supporters that often their sentences always refers to the Fateh’s patriotic past, such as Fateh started the arm struggle? But they can never tell you what they’re doing? Or what they’re trying to do? Most importantly Fateh’s glorious past is often used to justify anything including ruining our national cause! In a nutshell, Fateh is an intellectually bankrupt party and without the Dollar and Euro this corporation will crumble under its own weight.
  • Reforming the PNA (or at least purging it from its lice) WILL NEVER be acceptable to the Israelis, Europeans, and the Americans. Israelis and its surrogates prefer to deal with lice because they are not accountable to any elected body.

Therefore, I (as the editor of PalestineRemembered.com) propose the following personal initiative

  • I call upon all Palestinians (especially the ones who live in the West Bank) to mobilize peacefully at all levels and to demand the immediate dissolution of the PNA; it has done tremendous harm to our national cause.
  • I call upon all Palestinian political parties to convene our Palestinian National Congress as soon as possible, and to demand to either create a new PLO body or to purge the lice from the existing one.
  • Since our people in the occupied territories voted for Hamas during the 2006 election, I call upon Hamas to rise to its responsibilities and mobilize our people in the West Bank for a new non-violent uprising to topple lice. Hamas (as an extension of the Muslim Brothers movement) always enjoyed its role in the opposition; it has been always reluctant of taking the leadership, and since they seized power in the Gaza Strip it has shrunk it political ambitions to the Gaza Strip, and made its survival (in Gaza only) part of “Palestinian National Interest”! In other words, Hamas has to either step-up or step a side. The way I see it; we are paying a tremendous cost to Hamas’ lack of leadership outside of Gaza. Just in case if they have forgotten, Palestine is much larger than Gaza, and the Palestinian people are 12 million rather than the 2 million under its direct control!
  • Start a civil disobedience campaign against PNA; I was so happy to hear about the spontaneous protest against the planned visit by Sha’ul Mofaz to Ramallah.

Some may argue that calling the corrupt elite within the PNA by lice is an insult and really way over the line. Frankly, I have given this a lot of thought and I concluded that lice is the perfect description because lice sucks the blood of its victim and gives nothing back. However, in the case of the PNA’s lice are much much worse; they have actively destroyed all of our national institutions within the PLO, and now they run it as an exclusive corporation without any accountability, therefore; we are better without them. This article is the first in a series of articles against lice.

Please be free to circulate among your friends and loved ones.

Click here if you wish to post a comment for this article

PS: At most we send one email per month, however, if you wish to opt-out from our list, please click here.
*Salah Mansour (Abu al-Sous) is the author and administrator of PalestineRemembered.com

 

حملة ضد القمل

يكتبها صلاح منصور (ابو السوس)*
ترجمة فواز سلامة **

منذ فترة وجيزة، قال لي أمريكي من أصول يهودية التالي: “كلما اتهمتُ الصهاينة بجرائمهم ضد الفلسطينيين فإنهم ،أي الصهاينة، يتهموني بأن قولي هذا يساعد بحدوث هولوكوست جديد.” أجبته بدوري: “هذه أساليب صهيونية عامة يتبعها الصهاينة لاخراس منتقديهم؛ و هذا بطريقة غير مباشرة اسهام في الجريمة!”. اكتشفت لاحقاً بعد هذا الحوار أننا نحن، أي الفلسطينيين، نقوم بنفس الشيء. من النادر أن ينتقد الفلسطينيون أنفسهم خوفاً من الانقسام؛ أو أننا نخاف أن تنفصم عرى العلاقات الاسرية أو علاقات الصداقة. أعتقد أننا وصلنا نقطة حرجة في نضالنا الوطني حيث يعشعش بيننا العدو، لقد أصبح التطهر من هذا السرطان أولوية قصوى. سوف أجادل في هذا المقال بأن مواجهة الصهيونية هو خيار سهل؛ بينما مواجهة العدو الكامن فينا هو الخيار الأصعب.

 إن “اتفاق اوسلو” بين منظمة التحرير و اسرائيل كان بمثابة الاداة التي تم فيها زرع “القمل الصهيوني” المعدي في قيادة منظمة التحرير. عمل “القمل” و على مدار عقدين على امتصاص الدم من قضيتنا الوطنية. و كمطلع بعمق في التاريخ الفلسطيني، أستطيع أن اشير الى مرحلة من التاريخ الفلسطيني شهدت هكذا انحدار خلال الثورة الفلسطينية عام 1936! كان هنالك تنسيق شامل مع سلطة الاحتلال الانجليزي (تحت يافطة ما كان يسمى”فصائل السلام“) مما تسبب في قتل الكثير من الفلسطينيين. و في العام 1939، عام سحق الثورة الفلسطينية، جردت السلطات البريطانية (فصائل السلام) من سلاحها وتركتهم غير قادرين على الدفاع عن أنفسهم. بعد ذلك تم تصفية قادتهم واحداً تلو الآخر! من الطبيعي أن يتم التغاضي عن هذا الجزء من تاريخنا و لنفس الاسباب التي نتغاضى فيها الآن عن هذا “القمل” الموجود بيننا.نعرفهم جيداً و بالاسم ؛ نعرف حجم الضرر الذي الحقوه بالقضية الوطنية و مع ذلك و لسبب غير مفهوم نفضل أن نغض الطرف عن أفعالهم!

دوماً نطلق تعبير “مؤسسة فاسدة” عندما نتحدث عن “السلطة الوطنية الفلسطينية”، انا متأكد أن الكثيرين ممن هم ضمن “السلطة ” يطلقون نفس التعبير أيضاً عليها. أعتقد أن تعبير “القمل” (وخصوصاً هؤلاء في قيادتها) هو تكريم غير عادل لهم. و خلافاً لما قد يرى البعض من أن هذا اتهام غير عادل، سأورد بعضاً من أعمالهم الخيانية:

  • التجاهل الكامل لحق العودة و استخدامه كأداة في مفاوضاتهم المفلسة مع اسرائيل. لهؤلاء المتشككين فيما أقول، أنصح بالعودة الى ما تم كشفه من “مشروع الاوراق الفلسطينية“. تجدون ،هنا، الرابط الذي يمكنكم من مشاهدة المواجهة بين أحمد منصور (من قناة الجزيرة)، و صائب عريقات (الملقب بما يسمى بكبير المفاوضين الأوحد) المتعلق بهذا الموضوع. إذا لم تكن قد شاهدته عليك بذلك. ستجده مسلياً! و كذلك الحال ما قيل حول موضوع التنازلات المقدمة حول القدس الشرقية.
  • التعاون المباشر مع العدو والقوى الاجنبية لتقويض التجربة الديموقراطية الفلسطينية مباشرة بعد إنتخابات عام 2006.
  • تحول “السلطة” إلى أداة عسكرية في يد العدو. أجد أنه من المدهش استخدامهم لتعبير حضاري لهذا التعاون: التنسيق الامني! ومن المثير للسخرية أن من أطلق تعبير “خونة “على “روابط القرى” (التي أوجدها مصطفى دودين) هي فتح نفسها التي أعدمت الكثير منهم، في ثمانينيات القرن الماضي، بسبب التنسيق الامني مع الاحتلال الاسرائيلي! هذا يعتبر خيانة للنهج الا إذا اعتُبر أن التنسيق الامني الذي تقوم به فتح هو من باب المصلحة الوطنية! أنقر هنا لإنعاش عينيك بقوات دايتون في الضفة الغربية المحتلة.
  •  التحريض و المساعدة و الابتهاج لما قام به الاعداء قبل و بعد حرب غزة، في الفترة بين نهاية عام 2008 و بداية عام 2009.
  • التعاون مع الاعداء في قتل ياسر عرفات و ما تلا ذلك في التغطية على هذه الجريمة. قد يتساءل المرء ما قد يكون عليه الموقف لو أن القيادة الفلسطينية قد أقدمت عل تسميم “أرئيل شارون” ، لا سمح الله؟ أقل ما يقال في هكذا موقف هو إبادة منظمة التحرير. ما سبق هو برهاني الاكيد بأن “القمل” لا يفيد الا نفسه.
  • الاختلاس المالي و على كل المستويات؛ ألا تشاركني الدهشة أن “القمل” قرر أخيراً محاسبة محمد رشيد (مستشار عرفات المالي) على جرم الاختلاس؟
  • في هذا اللقاء مع قناة الجزير لخص الأخ عبد الباري عطوان بشكل جيد الأنتقادات السابقة.

 لا أخفي حقيقة أني أصاب بالقرف من هؤلاء الذين يدعون الى المصالحة بين فتح و حماس؛ هذه المصالحة مجرد “سراب و خيال” بسبب التالي:

  • إن فتح كحركة سياسية لم تعد موجودة؛ لم تعد تملك أي برنامج وطني سياسي؛ مع شديد الاسف، فقد تحولت فتح الى شركة لكن دونما رقيب أو حسيب.
  • لن تجد اثنين من فتح متفقان فيما بينهما على حدود فلسطين. “حدود فلسطين” هو هدف متحرك يعتمد على السعر المطروح!
  • و الاهم من كل ذلك أن عناصر فتح الشرفاء هم إما ميت أو مسجون أو مخروس ينتظر راتبه الشهري و تقاعده!

 أرى الأشياء كما يلي:

  • المصالحة الفلسطينية غير ممكنة لانه لا يوجد انقسام. فالطرفان لديهما برنامجين سياسيين متعامدين، هذا اذا افترضنا أن لفتح برنامج. المدهش أنك إن تحدثت مع مناصري فتح فستجدهم يتحدثون عن ماضي فتح البطولي، مثل أن فتح هي من بدء الكفاح المسلح. لكنهم لا يستطيعون أن يجيبونك على سؤال: ” ماذا يفعلون الان؟”،أو على سؤال “ماذا سيفعلون؟” واقع الامر أن حركة فتح هي حركة مفلسة سياسياً وفكريا، و بدون “الدولار و اليورو” لسقطت من تلقاء نفسها.
  • إن اصلاح “السلطة الوطنية الفلسطينية” (أو تطهيرها من “القمل”) هي مسالة مرفوضة اسرائيلياً و أمريكياً و أوروبياً. يفضل الاسرائيليون التعامل مع “القمل” لانها الطرف غير المعرض للمساءلة من قبل أي جهة منتخبة.

 و عليه و بصفتي محرر موقع “فلسطين في الذاكرة” أقترح المبادرة الشخصية التالية:

  •  أطالب الفلسطينيين و خاصة أولئك القاطنين في الضفة الغربية بأن يتحركوا و على كافة المستويات من أجل حل السلطة الوطنية الفلسطينية؛ فالسلطة قد ألحقت أفدح الضرر بقضيتنا الوطنية.
  • أطالب الأحزاب و القوى الفلسطينية بعقد جلسة عاجلة للمجلس الوطني الفلسطيني لخلق كيان جديد بديل لمنظمة التحرير الفلسطينية أو تطهيرها، أي المنظمة، من “القمل”
  • و حيث أن الفلسطينيين في الاراضي المحتلة قد صوتوا لحركة حماس في العام 2006، فإنه يترتب عليها أي حماس، أن ترتقي الى مسؤولياتها و تقوم بحث شعبنا في الضفة الغربية على القيام بانتفاضة سلمية جديدة لاسقاط “القمل.” لقد كانت حماس (و بوصفها أحد امتدادات الاخوان المسلمين) على الدوام تستمرئ البقاء كمعارضة ومترددة أن ترتقي الى دور القيادة؛ كما وانها قلصت طموحاتها السياسية “فقط لقطاع غزة”، وجعلت من استمرارها في “غزة فقط” جزءا من “المصلحة الوطنية الفلسطينية”. بعبارة اخرى، يتوجب على حماس إما التقدم للأمام أو التنحي جانباً. أرى بدوري أننا قدمنا ثمناً باهظاً بسبب عدم قابلية حماس على القيادة خارج غزة. و للتذكير في حال أن نسيت حماس ففلسطين أكبر كثيراً من غزة، و الشعب الفلسطيني يعد 12 مليون فرد بينما الغزاويون تحت حكم حماس يعدون 2 مليون.
  • البدء بحملة عصيان مدني ضد السلطة الوطنية الفلسطينية؛ لقد سررت كثيراً على الرد الفلسطيني الفوري على الزيارة المخطط لها من قبل “شاؤول موفاز”.

 قد يرى البعض أنني قد تجاوزت الحدود بوصفي النخبة الفاسدة في “السلطة الوطنية” بأنها “قمل”، و لكني بعد أن أمعنت التفكير وجدت أن تعبير “قمل” هو أفضل توصيف؛ لأن القمل يمتص دم الضحية دون أن يقدم بدوره أي شيء. على أية حال، فالسلطة الوطنية أسوأ من القمل بكثير، فقد أقدمت، وبشكلٍ حثيث، على تدمير مؤسساتنا الوطنية ضمن منظمة التحرير الفلسطينية ؛ و يقوم القمل بإدارة منظمة التحرير و كانها شركة و لكن دونما مساءلة. من أجل كل ما سبق، فإن هذا المقال سيكون فاتحة مقالات قادمة عن “القمل”.

إذا امكن لا تبخلوا علينا بكريكاتير أو بانر أو أغاني شعرية أو الراب أو أي عمل فني يجسد الحملة ضد القمل، فهذه الحملة يجب تفعيلها بالملصقات والشعارات السجعية الرنانة، وأهم من ذلك ارسلوا لنا صورا لما تنشروه.  وصدقوني بأن السخرية ستساهم بإنهيار السلطة وقملها. بإمكانم التواصل معنا من خلال بريدنا الإلكتروني أو من خلال الصفحة الخاصة لهذه الحملة على الفيسبوك.

أنقر هنا إذا اردت المشاركة بتعليق

الرجاء تعميم هذا المقال بين الأصدقاء والأقارب.

فرحتنا بعودتنا إن شاء الله.

* صلاح منصور، مؤسس و محرر موقع ” فلسطين في الذاكرة.”
** فوازسلامة محامي ومستشار قانوني للموقع.

Home | Mission Statement | Zionist FAQ | Maps | Refugees 101 | Zionism 101
Zionist Quotes | R.O.R. 101 | Pictures | Towns Listing | Ethnic Cleansing 101 | Search
Chronology | Site Tour | Profile | Guest Book | What’s New? | FAQ | Links | Looting 101 | Contact
Oral History | DONATE

3-121

Leave a Reply

Scroll To Top